الأولى نفدت بعد 3 أيام.. “المصرية اللبنانية” تستعد لاصدار الطبعة الثانية من “سيدة الزمالك”

تستعد الدار المصرية اللبنانية لطرح الطبعة الثانية من الرواية الجديدة للكاتب والأديب أشرف العشماوى “سيدة الزمالك” والتى نفدت طبعتها الأولى بعد 3 أيام فقط من طرحها خلال معرض القاهرة الدولى للكتاب.

وسيدة الزمالك هي الرواية السابعة في مشواره الأدبي، وهى رواية اجتماعية على خلفية جريمة ارتكبت بفيلا المليونير اليهودي سولومون شيكوريل من خلال أربعة اجانب وشخص مصري، حيث تحول هذا الحادث لنقطة فارقة في حياة أبطال الرواية.

ويعتمد العشماوي تقنية ضمير المتكلم في سرد الأحداث على لسان أبطال روايته امرأتان وثلاث رجال يحكي كل منهم جانبا من القصة ليكملها غيره من وجهة نظره حتى تتضح الصورة امام القارئ في الفصل الأخير من الرواية التي تتعرض لما حدث للمجتمع المصري من تقلبات اجتماعية منذ الأربعينات حتى الآن وطبقات تصعد وأخرى تنزوي وثالثة تتوحش وأخرى تتحكم.

والجميع يبدو من خلال الأحداث وكأنهم يجلسون على طاولة قمار بطول الزمن وعرض الوطن، حيث الكل يلعب بأوراق جديدة في كل مرة يغامر بحياة الآخر ولا يهمه سوى مكسبه لكن القدر في النهاية يواجه كل منهم منفردا لتكون النهايات مفاجأة على غير ما توقعوا .

ولأول مرة يكتب أشرف العشماوي بأصوات سردية متنوعة في عمل واحد مستخدما تكنيك “الفلاش باك” والتلاعب بالزمن الروائي والتنقل بين الأمكنة من خلال تحريك الأحداث التي تحكي القصة أكثر من الحوارات أو الجمل الخبرية.

وسبق للعشماوي أن فاز بجائزة أفضل رواية عربية عام ٢٠١٤ من الهيئة العامة للكتاب ووصلت روايته “تويا” القائمة الطويلة لجائزة البوكر لافضل الروايات العربية عام ٢٠١٣، وترجمت بعض رواياته للغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والصربية وبيعت حقوق الملكية الفكرية لها لتحويلها لأعمال درامية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق