بعد حرمان 6 سنوات.. الأمن يوافق على عودة اللعب باستاد بورسعيد

أعلن سمير حلبية، رئيس النادي المصري، موافقة وزارة الداخلية رسميًا على عودة النادي المصري للعب باستاد بورسعيد، بعد حرمان دام 6 سنوات منذ أحداث «مذبحة بورسعيد»، فبراير 2012.

وأوضح «حلبية» أن موافقة الداخلية اقتصرت على مباريات النادي في كأس الكونفيدرالية، وسيشهد استاد المصري ببورسعيد أولى المباريات في دور الـ64 للبطولة أمام فريق جرين بافلوز، بطل زامبيا يوم 10 فبراير المقبل.

وأشار رئيس النادي إلى أنه سيتم تنظيم احتفال كبير بهذه المناسبة التي سعت إليها إدارة النادي لسنوات، وقال «حلبية» إن موافقة الداخلية جاءت بعد استيفاء مجلس إدارة النادي المصري لكل الاشتراطات والملاحظات التي طلبتها محكمة جنايات بورسعيد والنيابة العامة عقب حادث مباراة المصري والأهلي وهي آخر مباراة رسمية شهدها الملعب يوم 1 فبراير 2012 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق