معلومات لا تعرفها عن قضية المُطربة شيما “عندي ظروف”

قضت محكمة جنح النزهة، برئاسة المستشار أحمد بهجت، اليوم الثلاثاء، بحبس المطربة “شيما”، والمخرج سنتين وتغريمهما 10 آلاف جنيه، لاتهامها بالتحريض على الفسق والفجور من خلال ظهورها بفيديو كليب “عندي ظروف”. وحضرت “شيما” مرتدية “النقاب” خشية تصويرها من قبل وسائل الإعلام.

انطلاق كليب “عندي ظروف”: 15 نوفمبر

أطلقت الشركة المنتجة كليب “عندي ظروف” للمطربة شيما في 15 نوفمبر الماضي، الذي أثار ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره محرضًا على الفجور، وقررت على إثره نقابة الموسيقيين سحب ترخيص المطربة التي قدّمت اعتذار.

وقدَّم العديد من المحامين بلاغات أمام النائب العام المستشار نبيل صادق، تتهم المطربة “شيما” ومخرج العمل بالتحريض على الفسق والفجور ونشر عمل خادش للحياء.

القبض على “شيما”: 18 نوفمبر

في 18 نوفمبر الماضي، ألقت مباحث الآداب القبض على المطربة “شيما” داخل منزلها بمنطقة النزهة وأحالتها للنيابة للتحقيق بتهمة التحريض على الفجور.

استندت مباحث الآداب في القبض على “شيما” بعد استصدار إذن النيابة إلى تحريات التي أشارت لقيامها بنشر مقطع فيديو بعنوان “عندي ظروف” مخل بالآداب العامة ويحرض على الفسق والفجور.

“شيما” للنيابة: “أنا حافظة القرآن.. والمخرج السبب”

قالت المتهمة “شيما” في تحقيقات المستشار معتز زكريا، وكيل نيابة النزهة، إنها انتقلت للقاهرة برفقة والدتها للعمل، وإنها حافظة للقرآن الكريم، وتقابلت مع المخرج (المتهم الثاني) حسام بدران، الذي أقنعها بتصوير الفيديو، مضيفةً “الشهرة أغرتني، والمخرج السبب”.

وأوضحت المتهمة في التحقيقات أنها لم تكن تعلم أن الكليب سيثير ضجة وانتقادات عقب إذاعته، وأنها أداة في يد المخرج وهو من يوجهها فى تمثيل الكليب، ولم تعلم أنه سيخرج بهذا الشكل.

وقررت النيابة حبس المطربة “شيما” 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بضبط وإحضار مخرج العمل حسام بدران.

إحالة “شيما” للمحاكمة: 27 نوفمبر

أحالت نيابة النزهة، المطربة “شيما” ومخرج العمل (هارب) لمحكمة جنح النزهة، في اتهامهما بنشر فيديو يحرض على الفسق والفجور، وخدش الحياء العام، وحددت جلسة 28 نوفمبر لنظر أولى الجلسات.

أولى جلسات “شيما”: ترتدي “النقاب” للتخفي

حضرت المتهمة جلسة المحاكمة في التاسعة والنصف صباحاً، مرتدية “النقاب”، خشية من كاميرات وسائل الإعلام.

وخلال جلسة المحاكمة دار نقاش مقتضب بين رئيس هيئة المحكمة والمتهمة لمدة دقيقتين عن ما جاء بالفيديو، وسألها رئيس المحكمة هل أنتي من ظهرتِ بفيديو عندي ظروف، لترد الأخرى “أيوة أنا”.

وردَّا على سؤال القاضي عن الاتهامات المنسوبة إليها من التحريض على الفسق وخدش الحياء، قالت المتهمة” محصلش”، مضيفة: “أنا شفت دقيقتين بس من الفيديو، وشيرته على طول، وباقي الفيديو تم تصوير 80 لقطة دمجهم المخرج ونشرهم دون علمي ولم أقصد تقديم أي إغراء”.

دفاع “شيما” في ثاني الجلسات: “اشمعنى غادة عبدالرازق؟”

في ثاني الجلسات التي انعقدت 5 ديسمبر الجاري، وجهت المحكمة سؤالا عن قول المتهم الثاني “حسام.ا” في التحقيقات بأنها تعلم بقيامهم بصناعة فيديو “مثير”، فردّت “كان عندي علم، لكن مش للدرجادي، وأعلنت إني مليش دعوة بعد نزول الفيديو بثلاث دقائق”.

وعن ظهورها بشكل “مثير” في الفيديو، قالت “أنا مليش علاقة بالفيديو لانه لسه مخلصناش تصوير، كمان أنا معرفش في أوضاع وزوايا التصوير”.

استشهد دفاع المطربة “شيما” خلال مرافعته أمام المحكمة، بفيديو الفنانة غادة عبدالرازق الذي ظهر فيه جزء حساس من جسدها، قائلا: “الناس كلها تقبلت اعتذارها ومحدش حاسبها، لكن شيما غلبانة لازم ندوس عليها”.

ودفع الدفاع بعدم مسئولية المتهمة عن خروج كليب “عندي ظروف” بشكله النهائي، لأنها لا تفهم في زوايا التصوير كما أن الفيديو نشر قبل اكتمال تصويره، ولم توافق رسميا عليه.

واستند الدفاع آمام المحكمة إلى ظهور مقاطع فيديوهات على “يوتيوب” للفنانات نبيلة عبيد والهام شاهين وغيرها بعنوان “مقطع مثير للفنانة”، لكنهم غير مسئولين عن اقتطاع الفيديو المنشور من سياقه أونشره على يوتيوب، كما في حالة “شيما”، وقررت المحكمة حجز القضية للحكم بجلسة الثلاثاء 12 ديسمبر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *