توبعالم القانونمشروع المليون معلومة

“معلومة في السريع”..الجيل الثالث من حقوق الإنسان

الجيل الثالث من حقوق الإنسان يتخطى مجرد الحقوق المدنية والاجتماعية، وقد ذكرت هذه الحقوق في عدة وثائق تقدمية في القانون الدولي مثل إعلان ستوكهولم للبيئة في 1972 والصادر من مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية، وإعلان ريو بشأن البيئة والتنمية في 1992 بالإضافة إلى وثائق أخرى طموحة ولكن غير ملزمة قانونيا.

لا يزال مصطلح “الجيل الثالث من حقوق الإنسان” غير رسمي إلى درجة كبيرة، ولهذا تنطوي تحته مجموعة واسعة من الحقوق، من ضمنها:

    حق المفاوضة الجماعية.
    حق تقرير المصير.
    حق التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
    الحق في بيئة صحية.
    الحق في الموارد الطبيعية.
    الحق في الاتصال وحقوق التواصل.
    الحق في المشاركة في التراث الثقافي.
    الحق في الاستدامة والإنصاف بين الأجيال.

تملك بعض الدول آليات دستورية وقانونية لحماية لحماية حقوق الجيل الثالث. مثل: مفوّض نيوزيلندا البرلماني لشؤون البيئة، ومفوّض المجر البرلماني للأجيال القادمة،[6] ولجنة البرلمان الفنلندي للمستقبل، وسابقا لجنة لأجيال القادمة في الكنيست الإسرائيلي.

تخصص بعض المنظمات الدولية مكاتب لحماية هذه الحقوق. مثل المفوّض السامي لشؤون الأقليات القومية التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

بعض السلطات سنت قوانين لحماية البيئة، مثل مادة “برية للأبد” من دستور ولاية نيويورك،[7] والتي يقوم بتنفيذها مدعي عام الولاية أو أي مواطن بالنيابة بشرط حصوله على موافقة محكمة الاستئناف.[8]

تسمى هذه الحقوق أحيانا بالحقوق الخضراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق