سر اختفاء تنظيم القاعدة

دفع التعطل المفاجئ لأبرز المواقع الإلكترونية التابعة لتنظيم القاعدة طيلة الأسبوعين الماضيين، بالخبراء للتساؤل عن إمكانية استهداف مواقع التواصل تلك وتعرضها لهجمات إلكترونية.

وقال آرون زيلين، باحث بجامعة برانديس، ومؤسس موقع «جهاديولوجى نت»، إن خمسة مواقع متصلة بالتنظيم اختفت منذ 23 مارس.
وكانت صحيفة «واشنطن بوست» أول من أشار لتعطل تلك المواقع الإلكترونية التى لم تتبن أى جهة مسئولية اختفائها المفاجئ، وتشمل «منتدى أنصار المجاهدين» و«شموخ الإسلام»، وأغلقا فى 23 الشهر الماضى، بجانب «الفداء» الذى أغلق بعد ذلك بيومين، وتبعهما اثنان آخران بالتتالى فى 28 و30 مارس كما قال زيلين.

وأشار إلى عودة موقعى «منتدى المجاهدين العرب» و«شموخ الإسلام» بعد احتجابهما نحو أسبوعين.


ورجح الخبير الأمريكى احتجاب المواقع الإلكترونية «الجهادية» باعتقال السلطات الإسبانية مؤخرا لمظهر حسين المالكى، الذى كان يدير أحد أكبر المنتديات الجهادية على شبكة الإنترنت فى العالم». وكشفت وثائق أمنية اطلعت عليها شبكة أخبار CNN إن المالكى كان يدير «منتدى أنصار المجاهدين» الذى كان يستخدم، عبر غرف دردشة خاصة، لنشر معلومات للجهاديين وتنظيم اجتماعاتهم وتمرير رسائلهم».


وفى المقابل، أكدت مصادر أمريكية مسئولة علمها بتقارير احتجاب المواقع الجهادية، إلا أنها رفضت الإدلاء بتعقيب فى هذا الشأن.


من جانبه، دفع المحلل الأمنى بالشبكة، فران تاونسأيند، وهو مستشار أمنى سابق للرئيس الأمريكى السابق، جورج بوش، بأن «أنشطة سرية» ربما وراء تعطل المواقع الجهادية، لافتا إلى أنه ربما نجم عن عمل حكومات دول أخرى، حال عدم تورط الولايات المتحدة فى ذلك.


وشرح بقوله، «عندما يتعطل عدد منها يبدو لى وكأنه هجوم بهدف وقفها عن الخدمة.. تعطلها جميعا فى وقت واحد لا يبدو كأمر عرضى».
وعام 2010، ساد اعتقاد بوقوف الحكومة البريطانية وراء الإغلاق المؤقت لمجلة «الإلهام» التى كان تنظيم القاعدة فى شبه الجزيرة العربية يصدرها باللغة الإنجليزية.

الموضوع الاصلي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *